Dr Khadija Belhassan

ماذا تعرف عن الديوث السوري ايمن سعيد عمارة 58 علم وعن زواجه بالشلحة المغربية خديجة بلحسن 35 عام في امريكا!..امصلحة ام دياثة ام كلاهما!
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» خديجة بلحسن ورحلة الاستجمام مع زميلها الدكتور المغربي في الدخلة!
الخميس مايو 04, 2017 3:57 am من طرف muraqb

» خديجة بلحسن واحبابها المصريين مهند وعلاء للارتباط والعيش في كندا!
الخميس مايو 04, 2017 3:48 am من طرف muraqb

» من اعهر ممن!
الخميس مايو 04, 2017 3:44 am من طرف muraqb

» تعريف بالشلحة المغربية خديجة بلحسن
الخميس مايو 04, 2017 3:38 am من طرف muraqb

» الشلحة المغربية خديجة بلحسن والديوث السوري ايمن سعيد عمارة تحت المجهر!
الخميس مايو 04, 2017 3:34 am من طرف muraqb

» خديجة بلحسن ولبس البرتقالي في امريكا!
الخميس مايو 04, 2017 12:18 am من طرف muraqb

» خديجة بلحسن تتصل بعشيقها العراقي في لندن عبر السكايبي وتدعوه الى الاستمناء عليها ومعها
الأربعاء أبريل 26, 2017 7:50 pm من طرف muraqb

» خديجة بلحسن تتصل بعشيقها العراقي وتمارس معه الجنس حتى صباح يوم سفرتها الثانية الى امريكا وانتقالها الى احضان الديوث السوري ايمن سعيد عمارة!
الأربعاء أبريل 26, 2017 7:44 pm من طرف muraqb

» خديجة بلحسن وعشيقها الاول والاقدم في المشفى الدكتور المغربي!
الثلاثاء أبريل 18, 2017 2:03 pm من طرف muraqb


شاطر | 
 

 حبيب وعشيق خديجة بلحسن العراقي الاسبق من جنوب العراق وقصائده الاباحية فيها التي اعجبتها واحتفظت بها!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muraqb



المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 03/04/2017

مُساهمةموضوع: حبيب وعشيق خديجة بلحسن العراقي الاسبق من جنوب العراق وقصائده الاباحية فيها التي اعجبتها واحتفظت بها!   الأحد أبريل 09, 2017 2:43 pm

حبيب وعشيق خديجة بلحسن العراقي الاسبق من جنوب العراق وقصائده الاباحية فيها التي اعجبتها واحتفظت بها!


"ليس سوى الريح" قصيدة كتبها لـ خديجة بلحسن حبيبها وعشيقهاالعراقي "الاسبق" الذي حسابه في ياهو باسم (كريزي دايت) من جنوب العراق, بعد ان قطعت علاقتها به وهجرته.

والسبب في قطع علاقتها به هو انها تعرفت على حبيبها وعشيقها العراقي "الاخير" في لندن عبر الانترنيت ووضعته هدفها في راسها! رغم انه رفض حبها, ورفض العلاقة معها واخبرها مباشرة بذالك ولم يتجاوب معها لاسباب كثيرة منها:

انها رمت نفسها عليه حال تعرفت عليه, وابلغته بانها تحبه بعد فترة قرابة اسبوع فقط! رغم انه لم يبادلها المشاعر وصدها ورفض حبها وعرضها العلاقة عليه! ثم من الاسباب التي جعلته يرفضها انه رغم عدم مسايرتها في هواها وابلاغها بوضوح انه لا يريد ان يبني علاقة حب معها, وانه لن يتزوجها اصرت على العلاقة واستمرت تتصل به هاتفيا وعبر سكاي بي وعبر البال توك يوميا! ورغم انه قال لها بانه يرفض العلاقة ولم يبادلها المشاعر وانه لن يتزوجها وقال لها ضعي يدك بين فخذيكي ولنداعب واقلعي ملابسك امام الكامر فعلت دون تردد وواضبت على هذا الفعل معه كل ليلة!! ثم بعد ذالك ذهبت الى لندن والقت نفسها في احضانه رغم انه كان لا يبادلها المشاعر! وكان يرفض الزواج بها! وكررت الزيارة 5 مرات اضافة الى سفرتها معه الى السويد! ومن الاسباب ايضا انها طلبت منه ان يمارس معها حتى بدون زواج وهي في بيته! ومن الاسباب انها ادعت بانها كانت تركب خيل وانه "من يدري اغشاء بكارتها ما زال موجودا! كما تسائلت امامه في محاولة منها لتشجيعه على الفعل بها ما يعنيه فعلها واستعدادها!

ومن الاسباب استخدامها للهوى والاستئناس ولتحقيق المصلحة بلا وازع ولا رادع ديني او خلقي!

ومن الاسباب العذر المهترء الذي ساقته لتشجعه على الفعل بها, والذي لا يليق بطبيبة ولا بانسانة ناضجة, بادعائها ان ركوب الخيل "يفقد غشاءالبكارى"! وهذه من الترهات التافهة التي يعلم بعدم صحتها الصغير قبل الكبير!

انه الابتذال واستخدام كل شيئ في سبيل تحقيق الهدف ومع من! مع رجل لم يبادلها المشاعر واخبرها مرار وتكرارا بانه لن يتزوجها!

ومن الاسباب الرئيسية ان فارق العمر بينها وبينه كبير! ومن المفترض انه ان حصلت علاقة بفارق عمر كبير لصالح الرجل على المرءة ان يكون هو المبادر في التقرب والاقناع والتعهد وتقديم الوعود والضمانات لاقناع المرءة بالزواج منه, ولكن في وضع خديجة كان العكس 100%!! فهي من عرضت حبها على عشيقها العراقي والارتباط به وليس هو! وهو من رفض حبها ورفض الارتباط بها للاسباب المذكورة اعلاه ولانها من وسط وبيئة ملوثة غير مضمونة وغير مطمئنة وغير مأمونة الجانب! ولانها على عكس المنطق والطبيعة هي تعرض نفسها وهي التي تستقتل وتسعى في العلاقة مع الرجل والذي فارق عمره ليس في صالحها وليس العكس!...تصرف واداء مريب! خاصة لشدة مثابرتها واستمراها واصرارها وتقديم زخم المشاعر والتضحيات وتحملها عناءات واعباء في سبيل ذالك!..غير طبيعي!..اما البنت غير طبيعية او لها هدف وصاحبة ارادة قوية ولا تحيد حتى تحقيقه او ايجاد بديل!

على اية حال..ياسبحان الله لكل انسان جبلة, يعكسها تفكيرة وسلوكه وتحدد مستواه مها اخفى, ومها تسلح بمعارف ومهارات وحسن اداء! خديجة بلحسن لما كانت في قمة الوله والحب والعشق مع حبيبها العراقي السابق كتبت له لوحدها رسالة اخبرته بها من باب "النقاء والصدق والمصارحة" عن علاقاتها العاطفية السابقة! رغم انه لم يسالها عنها ولم يطلبها منها! كما اخبرت الديوث السوري ايمن سعيد عمارة عن استمنائها مع عشيقها العراقي السابق لاظهار الولاء له والتظاهر بالصدق والنقاء! ولكن هنا في هذه القصائد ستجدون الدليل من عشيقها العراقي الاسبق من جنوب العراق, بانه كان يستمني عليها لما تفتحت له الكامرا! وانه كان يخبرها بذالك في المحادثات بينهما! وانه حتى كتب الامر لها في قصائد! طبعا لا نعرف ردها عليه! فهي ايضا تكتب قصائد! ولا بد ردت عليه عند المحادثة وعندما كان يستمني عليها! ولو ان الامر لم يروق لها لما حدثها به!ولما كتبه لها في قصائد اباحية وارسلها لها! ولمااحتفظت هي بها! (هذه القصائد مخزنة في كمبيوترها)!

المهم انها صرحت لحبيبها وعشيقها العراقي بان علاقاتها العاطفية في حياتها كانت محصورة في اثنين فقط, الاول طبيب مغربي في المشفى اثناء فترة الدراسة, والذي صورته في الصفحة الرئيسية, والثاني شاب متدين كان بينهما علاقة حب وانتهت على مااظن لانه هو انهاها من طرفه!.. فقط علاقتين في حياتها!واما عن علاقتها بطبيب المشفى فكتبت:

"ثم أعجبت بمن حدثتك عنه في المشفى, و هذه المرة لم يكن إعجابي حياديا, بل بلغ حد الصدود عنه, كنت متحسسة ربما من غروره, لدرجة أنه حينما يتحدث معي, أقابل عفويا الأمر بالصدود اللاإرادي, ربما كي لا يحس نشوة إعجابي به أيضا كما الأخريات, هذا الأخير هو من طال إعجابي به وقتا, الآن تزوج و رزق بطفلة, وفقه الله ".

وثبت ان كلامها غير صحيح وانها كاذبة! رغم ان احدا لم يطلب منها ان تخبره عن تاريخ علاقاتها العاطفية السابقة, وهي تطوعت لوحدها! ولكنها ساقتها بالكذب منذ البداية! فعلاقتها بذاك الطبيب المغربي في المشفى وهي طالبة استمرت حتى بعد ان تزوج ورزق طفلة! وحتى بعد ان غادر المغرب الى دول الخليج! واستمر التواصل بينهم حتى برسائل وصور ارسلها لها من دبي في نهاية عام 2009!! يعني بعد قرابة 9 تسع سنوات من تعارفهما!...تصوروا!..وادعت انها كانت تقابله بالصدود اللاارادي! بينما الصور في المشفى واغنية الاطلال في وادعه تشهد بعكس ذالك!

ولم تذكر في تصريحها ودليل صدقها ونقائها وولائها لحبيبها العراقي الاخير اي شيئ عن حبيبها وعشيقها العراقي الاسبق من جنوب العراق, لا من قريب ولا من بعيد!رغم ان العلاقة كانت بينهما بحسب قصائده لقرابة سنتين وانها تركتهله! اي تركته للعراقي الاخير الذي تعرفت عليه! رغم زخم الحب والمشاعر الذي كان بينهما كما تظهر القصائد:

" حبيبتي تبكي لشوقي"
"حبيبتي تسقي كاس حبنا بدموعها"
ورغم الجنس والاباحية بينهما:
"ان ماقلته لك بالامس كان بعضا مني
والاخر مخبوء تحت ثوبك الاسود
خلف نهديك"
" حتى صار لي قمر يضيء في راحتيك
او تحت نافذتك ألمورقة (يقصد بالنافذة نافذة وندوز ماسنجر, التي وضعت خديجة تحتها في حسابها على ياهو مسنجر شكل اوراق شجر, طبعا تعبيره مجازي).

كنت وحدي خلف السدرة انتظر ساعة السحر
لتكوني لي
اتسلق اغصانها
ولم اكن ارتكب معصية"

(اعتقد ان فهكم كفاية..عندما ستقرؤا القصيدة كاملة ماذا كان يفعل وعماذا يخبرها! او ماذا كانا يفعلا! هو يقول انه ينتظرها لتفتح له النافذة عند السحر, وهو كان يتسلق الشجرة وينظر لها من النافذة لانها تكون له وحده, ويخبرها بانه كان يستمني عليها!..يقول لها لتاكيد فعله من باب اثارتها وتذكيرها..."ما كنت ارتكب معصية"!
تصوروا...هذه هي خديجة البريئة الهادئة الصامته الملتزمة المحتشمة المؤدبة جدا!والتي لم تعرف المسكينة ما هو الاستمناء! رغم انها طالبة طب وهي مغربية وتعيش في قسم داخلي في المغرب منذ اصبح عمرها 18 عام ولمدة سبع سنوات! ورغم هذه الاباحية مع عشيقها العراقي الاسبق! طبعا نعرف لماذا ولكنا لا نعرف ولا نفهم كيف رغم هذا نسبت لعشيقها العراقي السابق اي الاخير انه هو من علمها على الاستمناء!...عجبي!

وفي تعبير اخر واضح ومثير ذكر في قصيدة "ليتك هنا" ان ما بينه وبين خديجة عمل جنسي ما بين رجل وامرءته!وليس تعبير عن حب بين حبيب وحبيبته!:

"رن هاتفي
ومكان المتصل انت
ابتسمت لك في المراة
وكانت طيور حبك يترفرف على رمشي
وربما كنت اشعر برجولتي
تكبر على شاربي
" !!! لأنك امراتي

ياه..الى هذه الدرجة! وخديجة بلحسن برئية! ومحتشمة! وملتزمة! وطاهرة! وعفيفة! وشريفة ومن الاشراف! وعشيقها العراقي السابق هو من علمها على الاستمناء!..ايعقل!..ولبرائتها وصدقها ونقائها, ولولائها للديوث السوري ايمن عمارةاخبرته عن استمنائها مع عشيقها العراقي السابق وانه علمها عليه!..وقد يكون هو فعلا من علمها عليه, ولكن لماذا لم تخبره عن عشيقها العراقي الاسبق! وعن الاباحية بينهما الموثقة حتى في قصائد! وماذا كانا يفعلا لقرابة سنة ونصف او سنتين وامام الكامرا!

اخديجة بلحسن وبدون استمنائها مع عشيقها العراقي السابق الذي علمها الاستمناء..اهي شريفة وعفيفة وطاهرة وملتزمة ومحتشمة وخلوقة ام ماذا!
ثم ارئيتم يوما او سمعتم بفتاة تخبر صديقها او حبيبها او حتى زوجها عن استمنائها مع من قبله! او عن اسرار الفراش والجنس التي كانت بينها وبينه! نعم ذل ووضاعة ورخص وابتذال منقطع النظير, ولكن ابه يثبت الحب والصدق والولاء!

وبالمناسبة فالديوث السوري ايمن عمارة ليس باحسن حال منها! فهو تقبل الامر واعتبره راس مال وبرهان حب وولاء له! بل وتاجر به الساقط واجتره واهان كرامتها واذلها امام حبيبها العراقي السابق! واخبره بان خديجة ابلغته بذالك وردده امامها وبحضورها! لان الديوث ايمن اراد ان يثبت ان خديجة ولائها له وهي ذليلة ومترجيه! وانها تقبل اهانتهاومسخ كرامتها, وانها متوسله به ليقبل بها!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
muraqb



المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 03/04/2017

مُساهمةموضوع: ليتك هنا!   الأحد أبريل 09, 2017 2:44 pm

ليتك هنا!

ليتك هنا
ليت الليل ينكشف عن شمسك في الدنا
ليتني حلم
او خاطرة تمر بك
بل ليتنا
نكون معا
ويكون الكون كله معنا
حينها
لاابالي اكانت الدنيا دجى حالك
ام كان الصبح لنا
اذ شمسك مشرقة
واذ انا انت
وانت انا

وجهك قمر
ان كان صبح
ان كان ليل حالك
او كان سحر
وجهك قمر
اشرقت شمس
او غاب نجم
او لاح بدر
وجهك انار
مافي كوني
وطرد كل ظلمة
وجهك قمر

تقول لي حبيبتي اكرهك
وانا بين صدقها وحبها ضائع
اعلم ان قلبي بها متيم
في وصلها ارجو اللقى والمنى
في حبها

الماسنجر انقطع
فانقطع معه الهواء
فياليته علم انه الداء
وهي والدواء

نيري ليلي بسناك
فانا صب متيم يرجو لقاك
:
يوم مولدي
يوم التقيتها
وفرشت لها روحي مجدها
وكبرياءها
يوم مولدي
يوم ان غنى بقلبي حبها
وصارت الدنيا
مقبلة علي بكلها

حبيبتي تبكي لشوقي
حبيبتي تسقي كاس حبنا بدموعها
حبيبتي ترسم دربا في رموشها
حبيبتي تعلم اني متيم بها
وان جنوني فاق حتى وصفها

ها انا هنا انتظرك
وانت لاتاتين
هاانا هنا استنشق عبيرك
القادم نحوي مع ملايين العصافير
التي ترفرف مبتهجة بقدومك
فاعلم انك أتيه
الي في يوم ما
فاكون معك من جديد طفلا
احلق في السماء العالية
واحدق في الوان قوس الرحمن
لاني اعلم ان بهجة كبيرة
ستكون مع قدومك
هانا هنا لك
فمتى تكونبن لي؟

اين انت؟
لماذا لاتأتين؟
كل القوافي تاتي
تحرسك بين يدي
وعلى بوابة شفتي
تولدين فيها ارضا خصبة
نهرا
وجمر
وتمر
ولكنك لاتأتين

تتزاحم في فمي
اليك القصائد
تخاتلني فيك
وتكتبني
على حروف خيالك القادم نحوي منذ عشرات السنين
وكلما اردت ان اخنق صوتي
واسجنك
تحرسك القوافي
وترتعش على شفتي
اواه علويتي
انت القصيدة
تاتي الي كل الكلمات
حين تاتين
ويخرس صوتي
حين تغيب الدنيا عن حضورك
انت الحضور
وكل ماعداك يكون الغياب
أأحبك؟أم اني كتبتك فوق اكفان حياتي وموتي
لست اطلب شيئا سواك
أأكون طامعا؟ام ان الهوى لايحيا بلاك
تحرسك القوافي هاهنا
وتمتد اليك عبر المسافات القصائد
انت الحب
والحياة
والكلمات
والامل

نعم حبيبتي
انت تعلمين ماتقولين
في فمك الكرومي تورق جنتي
وعلى شفتيك يغني صوتي المجنون بك
تعلمين حبيبتي ان كل الكلمات تكون اليك
وتأتيك لتركع بين يديك
فكيف لاتعلمين ماتقولين؟وانت الهوى ينبع من ثناياك
والعشق يخضر زنابقا على ضفتيك؟
اواه علويتي
قولي فقط انك لي
واني لك
وان الحب بيينا جسورا تموت فيها الخطى
والزمن

قولي (أحبك) تكون كل القصائد بين يديك
وهل كنت اعرفها قبلك؟

فلتشرق ياقمر
ليستضيء بك البشر
ليعم نورك ليلنا
ويستفيق لحسنك السحر

حبيبتي كيف لاأبتسم
وانا اتوسل بالقلم
ليرسم صورتك
وصمتك في نغم
فيصمت شعري لك
ويخرس الكلم

ليتك تأتين
ليتك تأتين الي
بكوكب حسنك
تزفك الاقمار
ليتك تأتين
فاتنفس من عطرك
سنوات تضاف لعمري
ليتك تأتين
فانشد معك
اغنية لحنها صوتك

اليك اتوق
يخالجني شوق
والق
انك هنا
وان الدنا
قد اشرقت بشمسك
وان الصبح صار لنا
واني قربك طفل متيم
وانت المليكة والمنى

بيننا مسافات
ودروب
نطويها بكلمة
تطويها اقدامنا بخطوة
نعلم انا هنا
اقرب مانكون
وان السنوات تذيبها كلمة
وليل..ونور نهار
هي كلمة تجمعنا في عالم واحد
هي كلمة تجمعنا ابدا
احبك

قوليها حبيبتي مثل دوي رعد
قوليها مثل وعد
كان بيننا قبل عام
ويكون بيننا على الدوام
قوليها حبيبتي بصوت عال
قوليها لنسمعها جميعا
لتنسج منها كل العصافير الحانا
لينشدها كل عشاق الارض
نحن هنا
نحيا
نحن هنا لنكون
بالحب
نحيا
وبالحب نكون

اكتبيها عندك هذه القصائد واحفظيها كما تحفظين الجدائل

ساكتب فوق اوراق الورود
نذرا بكل الوعود
التي اعتاد ان يقطعها العشاق
اني بحبك موعود

احمليني في عينيك حلما
اكتبيني فوق رمشيك فرحا
لآحرسك حين تنامين بقصائدي
خذي من ازهار سنواتي لقاحها
وانثريني في خصوبة حقلك لأنمو لك وردا
تهطل غيمتك البيضاء في ارضي غيثا
تستسقيك اوراقي لأخضر لك ياسمين
يفوح عطرك في كل مكان
انتفسه
اعرف انه عطرك يملأ خلايا قلبي
ويفتح لي بابا الى جنان حياة سرمدية
انثري فوقي اوراقك الملونة
وغطيني بلحاف اغصانك
حملني برد السنين اليك

وانا اراك في كل حين
اكون وتكونين
نغرد معا كطيري حب
يملانا شوق وحنين
لكل حلم ات
في غد
بلا وجع
بلا انين
اه
ليتك تاتين

Crazy dit :
في قلبي حب
وتوق
لن ينطفيء
في قلبي اغان
واناشيد
في قلبي شمعة
وزهرة بنفسج
في قلبي احلام كبيرة
انت عنوانه

كنت اتزين لك
وكان وجهي في مراة الحلاق
يحمل وجهك
رن هاتفي
ومكان المتصل انت
ابتسمت لك في المراة
وكانت طيور حبك يترفرف على رمشي
وربما كنت اشعر برجولتي
تكبر على شاربي
لأنك امراتي
رن هاتفي
وكان المتحدث انت
ضممت صوتك في صدري
وكان وجهي في المراة
اجمل
وكنت اكثر شبابا
ونقاءا
ورجولة
لانك امراتي

ساراك دائما نجمة مضيئة
ساراك وردة مونقة
ساراك شمسا مشرقة
ساراك حين لايراك
الا انا
وقلبي العاشق
دربا مفروشا بالحب
والامل

السلام عليكم..كنت انا هنا ولم تكوني ربما غبت انا وحضرت انت..فبين حضوري وغيابك مسافة غيابي وحضورك وهي نفس مسافة الحب والامل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
muraqb



المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 03/04/2017

مُساهمةموضوع: ليس سوى الريح!   الأحد أبريل 09, 2017 2:45 pm

ليس سوى الريح!
لس سوى الريح
وبعض خصلات رمادية نبتت تنذر بالحريق
وليس سوى بطات بيض
على بابي تصيح
آه! ليت ان هذا الليل الطويل
يعرف لون الجليد
في راحتيك
وتلك النخلة المنفردة
تسرع في صيفها
حتى لانجوع
ليت ان الدموع
تنشج كمزاريب الشتاء
في ارضنا حتى لانموت
لو انك الان هنا
لكنك حتما بعيدة
كانت عيناك ترنو لمعصم لفته ساعة صامته
كي لايفوتك موعدنا
حين كنت هنا
كان النورس يغرد في سربه
ويرسم بجناحيه قلب حب فوق أمواج شط العرب
لم اكتب؟ وماذا ينفعني ان يكون دفتري مملوءا بالكلمات
ليس احد يعرفني
ولاهناك من يقرا مااكتب
وليس يكترث بضوء الفانوس
الا من كان الليل يخبو خلف نافذته المضيئة
وساعتك لازالت تعلن بدقاتها ان الصبح لاياتي قريبا
ليس للآهات
الا قلب عاشق
وليس لهذه الكلمات الا بندقية فارغة اعدت لتقتل العصافير
أانت هنا؟امهليني لحظة لأفتح الباب
حسنا تفضلي
فدخلت وكان الداخل معك سراب
آه تذكرت
انت وحدك من يقرا تلك ىالكلمات
لأنك وحدك هنا في نافذتي المشرعة
ولازلت اتذكر ذلك اليوم
حين اعطيتك اسمك
ورمز الدخول لمملكة حبنا
لو انك الان هنا
لو اننا
نتسلق نخلتنا معا
لو اننا
نحلم معا
لو اننا
نوقد تنوارنا معا
وندعو اطفالنا الذين سيولدون
الى مائدة الشتاء
تعالي هنا
واملئي ماشئت راحتيك
تمرا
زهرا
وضياء
آه! تذكرت
اني كنت احلم بالامس
ان الذي يأتي بك الي
يحمل فانوس علاء الدين
وانك تمنيت عليه ان ياخذك الى ارضا بعيدة
لاتكوني فيها غريبة
وانه ربما اخطأ
فأتى بك الى هنا
حيث الرجل القديم
الذي يدعي انه رأى قيسا في منامه
لم تكن ليلى معه
ليس سوى الريح
في بابي تنوح
تنذر بالرحيل
تنذر ان الصمت باق ولازوال
اذن سيدتي من يقرأ تلك الكلمات
ومن يشتري ذهبا من ابي نؤاس
ومن يبيعني قلما ودفتر
اكتب في الشتاء القادم
عن النوارس
عن عرسنا
عن ثوبك الابيض المطرز بالياسمين
اتكون كل احلامي طين؟
وتلك القصائد المضمخة بالحب والانتظار
ليس سوى بدء انتحار؟
وكنت احسبك تشرينها عقودا من محار
الليل مات
ولاحياة
تكون لصبح يأتي لست فيه
النوارس تحوم مثل غربان
تاهت تبحث عن قتات
النوارس تخفق باجنحة مثقلة بماء الفرات
تحملني الى ارض بعيدة
هنالك القى فيها
ضوء النهار
الريح تنوح
في نافذتي
وليس سوى بعض من اوراقي القديمة
وقطعة من قلب جريح
على الوسادة
تلقي فوق اوراقي بضعة قطرات حمراء
من بقايا دماء
كانت بها بعض حياة


لو انك هنا
لو أن بردنا يلف دفء الشتاء
لو ان العصافير تعرف نشيد الوفاء
لو ان البحر ينسى ان ينبع في ارضنا التي ماكان لها سماء
ولاقمر ابيض يستظل به العشاق
لو انك هنا
لو تمدين الي عينيك المتعبتين ارى فيهما حدائق بابل
وعرش كسرى
او عرش بلقيس
خلف هذا الزقاق
لو انك هنا
اركض خلف اوزة بيضاء
تنشر جناحيها لتطير
ولاتطير
افتح نافذتي لنور قد يأتي في المساء
يقتل في ارضنا كسلا اعتدنا ان نخبأه تحت ثيابنا
وندعي اننا لسنا جبناء
لو انك هنا
كنت رسمتك في اشرعتي
فوق صواري سفنينتي
في رمشي حلمايغتال في ليلي قافلة الانتظار
اليس انت هنا محض انتظار
واحتظار؟
لوأنك هنا
كي اتعلم فن العشق لأرضنا
لعنبنا
لتمرنا
لضادنا
لتأريخنا الذي كنا فيه تماثيل
ضاع منا في القال والقيل
وضعنا فيه بلادليل
لو انك هنا
لأسدلت ستارة سوداء على امس ماكان يأتي
الا ليخطف كلمات كنت قلتها يوما:اني احبك
لو انك هنا
كنت اعزف لحن قيثاري
كنت اوقدت تنوري ونتدفأ معا
لو انك هنا
كنت لي ناري
كنت لي نهاري
كنت شمعتي
وزنبقتي
وكنت ورد بنفسج
لو انك هنا
الليل يتكور على ظله ويلقي اليك التحية
الليل ينسج ثوبك لتكوني عروسي
فوق اتربتي
رشي علي قليلا من ماء
وضعي فوق عرشي
وريقات من غار
كي لااموت
وحيدا بلا شاهدة
ازرعيني جوار شجرة توت
وقولي اني كنت هنا
لك حبيبا
لو انك هنا
كنت اعرف ان غدا سيأتي
وان اوراقا ذابلة تخضوضر في بابي
كنت ازرعها لك كي تتسلقين عليها الى شباك داري
وكنت ازرعك كي استنشقك عطر بنفسج
لو انك هنا
احببتك كثيرا
وكنت امنع نفسي ان لااحبك كثيرا
حتى لااجرحك
احببتك كثيرا
وكنت اخاف عليك ان تقفي خلف تلة عاليه هاربة مني
وانا في الوادي ازحف اليك
كنت اقترب حتى لاتبتعدي
وكنت امكث قليلا استظل بنورك
كي اراك في عيني القا استدل به طريقي اليك
خفت عليك مني
من اشواقي
من احلامي
من قدر كان لنا
وكان علينا
لوأنك هنا
ويعود الشتاء ممطرا
والليالي حبلى بضوء القمر وعطر البنفسج
وصورتك خلف الوان فضية الثمها كطفل بريء
او رجل عاشق في مقتبل العمر
لو انك هنا
كان هذا الصيف يمطر في ارضنا نساءا جميلات
واطفال بعيون زرق
وكنا تحررنا من انفسنا التي تغتال فينا حبنا
لو انك هنا
ولو اني قلت لك كيف ان الجمر في موقدي ينشر دفأ ووحشة
وان مكانك فوق الاريكة فارغا
واني اشتهيتك الف مرة قبل ان اقول لك اني احبك
لو انك هنا
كان شتاءكم ربيعا
وصيفنا ربيعا
وكانت فصولنا اثنين
وكناواحدا
كناواحدا
وليس اثنين
لو انك هنا

ليس دائما اكون كذلك
في جعبتي كثير من التفاح الاحمر والعسل
كنت اظن اني جائع
وربما لم اشعر بالشبع يوما
من يوقظ القمر من سباته؟
ليلثم نجمته الوحيدة
كان وجهك ناقوسا يعلن في المدينة ان الحب مباح
والتقبيل مباح
والهذيان العاطفي مباح
والشعر
والغزل
والترصد للحبيبة عند مدخل بيتها
لكن المحرم
هو ان يحب الناس بلااقنعة
اكل التفاح الاحمر والعسل يكون فوق سطح القمر
حين يكون مرتفعا
وسطحه ناعم
وليس فيه تضاريس متعرجة
في جعبتي كثير من الزنجبيل
لكني لااجد مطعما يؤيني
التجأ اليك؟ حقا؟
هل تقبلين ان اكون شاعرا
وهاذيا
وغزليا
ومشاكسا
افعل كل المباحات لديك
ولكني لااكون بلاقناع!!
تلك امنية
ان تكوني امرأة
واكون قمرا
ان تكوني ضوءا
واكون ليلا
ان تكوني شمعة
واكون سراجا
ان تكوني امرأة
واكون نارا
تضرم خلف باب موصد في الشتاء
ليس كل ماقلته محض شعر
ولاكان مجرد كلمات تنتهي في اذن امراة عطشى
مااقول هو اني جائع
ابحث عن شموع في قمامات النساء
لاتضحكين
قد يكون الضحك ممنوع
او محرم
ان ماقلته لك بالامس كان بعضا مني
والاخر مخبوء تحت ثوبك الاسود
خلف نهديك
لاتغضبي
فقد كان لأمي نهدان وكنت ارتوي منهما
حتى صار لي قمر يضيء في راحتيك
او تحت نافذتك ألمورقة
كنت وحدي خلف السدرة انتظر ساعة السحر
لتكوني لي
اتسلق اغصانها
ولم اكن ارتكب معصية
ايتها المراة البعيدة
ها اني هنا اعلن جوعي
وليس في جعبتي سوى تفاحة حمراء
وقليل من العسل
ايكون الخبز في مخدعك؟
ام يكون الشعر في قلبي؟
تظنين اني اريد ان اغتصب فرحتك
او اقتل وحدتك
وربما يحلو لك ان تتصوري اني بائع هوى يتسكع بحثا عن بعض الدولارات!!
تلك الليالي الباردة
حين يكون العاشق فيها وحيدا يتدفأ بمعطف بال بلله وجد عينيه
يشم فيه عرق امراة كانت هنا بالامس
كنت اظن انك تأتين
ولكنك الان نائمة
وربما قائمة تصلين بمحرابك بحثا عن فردوسك
وربما تمسحين الحزن عن طفل قتل ابوه
او باعته امه لزان مفلس
وربما تتمطين على سريرك تخططين لمحاولة اخرى لأغتيالي
وربما تكتبين لي بيت شعر نسيت شطره
وربما...
لماذا لاتكوني هنا
ياأمرأة تفتح عينيها على جنة احلامي الضائعة
جائع انا وليس في جعبتي
الا أمراة حبلى بالاوجاع
ثكلى
يقتلها الغرور
تتمرغ في لحم مكتنز لايغني من جوع
وأمرأة اخرى
تحرق في قلبي اعواد بخور
ينبعث منها رائحة شواء لحمي
الذي تهرأ فوق وسادتك
لازلت انتظر الفجر يبزغ
كي اخرج من مخدعك قبل ان يصحو الحراس
ولكني لازلت جائع
ابحث خلف ستائرك عن بقايا منك لم اعثر عليها ليلة امس
خذيني اليك ياأمرأة لاتعرف طعم الخوف
ولايغيب القمر عن مخدعها
خذيني فأني جائع
والشتاء طويل
اريد ان اتنفس
ان اعب رأتي من عطرك
وأغفو
لأصحو
ونصلي معا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حبيب وعشيق خديجة بلحسن العراقي الاسبق من جنوب العراق وقصائده الاباحية فيها التي اعجبتها واحتفظت بها!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Dr Khadija Belhassan :: الفئة الأولى :: المنتدى الثاني :: ماذا تعرف عن الشلحة المغربية خديجة بلحسن! :: خديجة بلحسن وعشيقها العراقي الاسبق من جنوب العراق وقصائده الاباحية فيها-
انتقل الى: